الرواية الرومانسية أحببتك أكثر مما ينبغي أجمل الروايات الرومانسية العربية التي نالت شهرة وانتشار واسعين للكاتبة المبدعة أثير النشمي. بالنسبة لي خصوصا مع وجود إصدارين لقصة الرواية كل واحدة من طرف. ففي واحدة تحكي بصيغة الأنثى ومعاناتها في تلك القصة الغرامية وفي اصدار آخر تحكي بصيغة المذكر ومن خلاله تشرح المعانات والدوافع التي كانت سببا في العديد من المشاكل. لذلك أجد هذا الكتاب تحفة على كل عاشق قراءته كي يدرك ما يدور في صدر الطرف الآخر وما تتركه أفعاله من ارتسامات فيه

الرواية الرومانسية أحببتك أكثر مما ينبغي

الرواية الرومانسية أحببتك أكثر مما ينبغي

الرواية الرومانسية أحببتك أكثر مما ينبغي

طبعت الرواية لأول مرة في العام 2009م، وكانت الطبعة العاشرة لها عام 2013م، ونشرت من قبل دار الفارابي للنشر وبلغت عدد صفحات الرواية 328 صفحة، وعَدّها الكثيرون من أفضل الروايات العربية.، من حيث أنّها عبّرت عن حالة الحب الذي يختلجه التناقض في أعماق المرأة التي تصارع للحفاظ على استمراريّة الحب على حساب تنكُّرها لإدراكِها بتلاعب الطرف الآخر، ووعيها بأنّها لن تحصلَ على أمانيها معه، والرّواية توضّح أنّ استمرار الحبّ أصعب بكثير من الوقوع في الحبّ نفسِه.

تنقل الرواية بصدق عميق ما يدور في أعماق المرأة في حالة حب،ّ من أحاسيس وأفكار وتناقضات، إذ تظن أن الخيار الصعب إلى أقسى مداه يكمن في الحفاظ على مشاعر الحبّ الجياشة واستمرارها، على حساب التنكّر للذات الواعية والمدركة لتلاعب الطرف الآخر بها، لكنها بأي حال، وحتى في حال دفع الحساب، لن تحصل على مبتغاها.

الرواية من أشهر الروايات الرومانسية التي ظهرت حديثًا، وحققت نسبة نجاح غير معقولة ومبيعات كبيرة للغاية وانتشار واسع بين عشاق الرومانسية في الوطن العربي، وتتميز الرواية بجمال أسلوبها الأدبي وقوتها في سرد الأحداث بتسلسل ممتع يجذب القارئ ويجعله يرغب في استمرار القراءة حتى نهاية الرواية، والجدير بالذكر أن تلك الرواية لها جزء ثاني بإسم فلتغفري لاستكمال التشويق والإثارة، ورواية أحببتك أكثر مما ينبغي تم نشرها وتوزيعها في بيروت عن طريق دار الفارابي، وكانت طبعتها الأولى عام 6002 ميلادية والرواية من الروايات الرومانسية الطويلة إلى حد ما إذ أن عدد الصفحات بها بلغ 623 صفحة، ويمكن تحميل الرواية عن طريق الشبكة العنكبوتية الإنترنت بصيغة فدب.

مقالات ذات صلة:

أجمل اقتباسات : أحببتك أكثر مما ينبغي

تظنُّ بأنني قادرة على أن أترك كل شيء خلفي وأن أمضي قُدماً.. لكنني مازلتُ معلقة، ما زلت أتكئ على جدارك الضبابي بانتظار أن تنزل سلالم النور إليَّ من حيث لا أحتسب، سلالم ترفعني إلى حيث لا أدري وتنتشلني من كل هذه الُلجَّة..
قهرني هذا الحب، قهرني لدرجة أنني لم أعد أفكر في شيء غيره، أحببتك إلى درجة أنك كنت كل أحلامي.. لم أُكن بحاجة لحلم آخر.. كنت الحلم الكبير، العظيم، الشهي.. المطمئن.. الذي لا يضاهيه في سموه ورفعته حلم.. أقاومك بضراوة، أقاوم تخليك عني بعنف أحياناً وبضعف أحياناً أخرى، أقاوم رغبتك في أن تتركني لأنه لا قُدرة لي على أن أتقبّل تركك إياي.. أصرخ في وجهك حيناً، وأبكي أمامك حيناً آخر ومخالب الذل تنهش أعماقي..

مصلوب أنت في قلبي.. فرجُلُ مثلك لا يموت بتقليدية، رجل مثلك يظل على رؤوس الأشهاد.. لا يُنسى ولا يرحل ولا يموت كباقي البشر..

“طوالَ حياتي لم أبكي بحرقة إلا بسببِك، ولم أضحكْ من أعماقي إلّا معَك .. أليستْ بمعادلةٍ صعبة”.

“نحن لا نفقدُ سوى ما نخشى فقدَه؛ لأنّنا عادة لا نشعر بفقدانِ ما لا يشكّل لنا أهميّة تُذكر”.

“ما أصعبَ أن تناديَ امرأة باسم أخرى، على الرّغم من أنها تكادُ تنادي كلّ رجال الدنيا باسمِك”.

حول أثير عبدالله النشمي مؤلفة الرواية الرومانسية أحببتك أكثر مما ينبغي

أثير عبد الله إبراهيم النشمي الأسعدي العتيبي هي مؤلفة تلك الرواية الأكثر من رائعة، وهي من مواليد المملكة العربية السعودية حيث ولدت عام 4891 من الميلاد، وتقيم في مدينة الرياض، وهي من كتاب الروايات العربية المتميزين الذين ظهروا حديثًا ولها العديد من المؤلفات والروايات التي نالت إعجاب كثير من القراء مثل رواية احببتك أكثر مما ينبغي التي بين أيدينا وكانت الطبعة الأولى من هذه الرواية الرومانسية المتميزة عام 9002 ميلادية ورواية ذات فقد، ورواية “في ديسمبر تنتهي كل الأحلام” ورواية عتمة الذاكرة، ورواية “فلتغفري”، وجميعها روايات مميزة تدل على عبقرية كاتبتها وبراعتها الأسلوبية.